المصمم الفرنسي ألكسندر فوتييه يُغضب الجزائريين بهذا التصميم ضمن أحدث مجموعاته

إعداد خلود أحمد / Jul 12 2020 / 10:17 AM

قدّم المصمم الفرنسي ألكسندر فوتييه في أحدث مجموعاته للأزياء الراقية لخريف 2020 تصميماً أثار غضب الجزائريين لشبهه الكبير بالكراكو، الزي التقليدي في الجزائر.

المصمم الفرنسي ألكسندر فوتييه يُغضب الجزائريين بهذا التصميم ضمن أحدث مجموعاته
الصورة من @alexandrevauthier

شكّلت الأزياء التراثيّة في العالم العربي مصدر إلهام للعديد من المصممين العالميين، كان آخرهم المصمم ألكسندر فوتييه، الذي أطلق مجموعته للأزياء الراقية في خريف 2020 في صفحته الخاصة على انستقرام، جاءت من ضمنها سترة سوداء مطرّزة بالخيوط الذهبيّة، أظهرت هذه السترة شبهاً كبيراً بـ الكاراكو، وهو اللباس التقليدي في الجزائر، دون أن يتم ذكر مصدر الإلهام أو يشار إليه بأي طريقة، وقد أثار ذلك غضب الجزائريين الذين عبّروا عن استيائهم في التعليقات.

تعرّف الجزائريون على تفاصيل اللباس التقليدي لبلدهم في صفحة المصمم وطالبوه بالاعتراف والإشارة إلى مصدر الإلهام، بلغ عدد التعليقات عن 22 ألف تعليق حتى وقت نشر هذه المقالة. كتبت إحدى السيدات محدّثة المصمم الفرنسي ”سيد فوتييه، من الجيد أن تستقي الإلهام من ثقافة لا تنتمي إليها، ولكن من واجبك أن تذكر مصدر الإلهام“ فجاء الرد من علامة فوتييه موضحاً أن هذا التصميم مستوحى من زي الأكاديميين الفرنسيين، وقد ازدان بالتطريز الشرقي الذي يحبه فوتييه بشكل خاص، ذلك ما اعتبره الجزائريون تعدياً على الإرث والثقافة. في النهاية رضخ المصمم لمطالب الشعب الجزائري وأضاف وسماً ليوضح فيه أن هذا الزي استوحي من الكاراكو الجزائري.

ظهر الكاراكو في القرن الخامس عشر، كان يسمى بـ الغليلة وترتديه السيدات من الطبقة الغنية في المناسبات الخاصّة مثل الأعراس والحفلات حيث كان ذلك دليلاً على مكانة سيدات العاصمة ونفوذهن. ويتكون الكاراكو من سترة مخملية من المخمل المطرز بأسلوب تقليدي بخيوط ذهبية على الصدر والاكمام.

وعمل المبدعين من أبناء الجزائر في السنوات الأخيرة على إضفاء لمسات عصريّة إلى الكاراكو الجزائري، فأصبح يصنع بأقمشة الساتان ويخاط بأسلوب يتناسب مع إطلالة المرأة العصريّة، من ضمنهم مصمم الأزياء الجزائري كريم عكروف، والمصممة نبيلة شيباح وآخرون.

ليست هذه المرّة الأولى التي يستقي مصممي الأزياء العالميين إلهامهم من التراث العربي، فقد استوحى المصمم إيڤ سان لوران تصاميمه من المغرب العربي في السابق وقدّم مصممون كثر أزياء استوحيت تصاميمهم من الأثواب والجلابيات العربيّة دون أن يصرحوا بمصدر الإلهام غالباً.

اقرؤوا أيضاً: نورة آل الشيخ تقدّم أزياء عصريّة مطعمة بتفاصيل من التراث السعودي