غوتشي تغادر أسابيع الموضة

إعداد خمينا أحمد / May 27 2020 / 14:26 PM

عالم الأزياء يشهد تحولات مفصلية ترسم ملامح مرحلة مقبلة جديدة

غوتشي تغادر أسابيع الموضة

نحن وبلا أدنى شك على أعتاب مرحلة جديدة وتغيير جذري يشهده عالم الموضة وصناعة الأزياء في ضوء معطيات جديدة وتغييرات مفصلية في نمط وأساوب حياتنا فيما بعد زمن الكورونا. وتماشياً مع ما تفرضه المرحلة المقبلة قررت علامة غوتشي تغيير طريقة عرض مجموعاتها حيث لن تتحدد تصاميم دار الأزياء الإيطالية الراقية بأي موسم وسيتم تقديمها مرتين في السنة.

وقد تم الكشف عن هذا التوجه الجديد للدار من خلال منشور على حساب الشركة الرسمي على الإنستغرام كتبه المدير الإبداعي للعلامة أليساندرو ميكاييلي قائلاً: " سأتخلى عن النموذج الموسمي الذي عفا عليه الزمن وأعتزم اتباع وتيرة جديدة ستكون أقرب إلي. سنلتقي مرتين في السنة لاكتشاف فصول جديدة في القصة. فصول غير منتظمة وسعيدة ومجانية تمامًا سيتم كتابتها عن طريق الاختلاط.".

يعتبر قرار غوتشي هذا مهم للغاية لأنه يمثل حقبة جديدة للدار ويظهر بوضوح تحول الموضة في اتجاه مختلف تمامًا، الأمر الذي تتبعه على ما يبدو العديد من العلامات. وبات مظهر عارضات الأزياء التقليدي قديم الطراز أكثر فأكثر لأنه لا يلبي الواقع الجديد واحتياجات جمهور المستهلكين. حيث تميل معظم العلامات التجارية حول العالم إلى تقليل المجموعات التي تنتجها كل عام.

ففي أبريل، أعلنت علامة سان لوران - التي تنتمي أيضًا إلى مجموعة Kering - أنها لن تشارك في أسبوع الموضة في باريس الذي من المقرر أن يقام في سبتمبر المقبل. وقد اتخذت الدار الفرنسية هذا القرار بسبب حالة الطوارئ والتغيرات التي أدت إلى تفشي الوباء.

كما شهدنا في أوائل شهر مايو مجموعة من المصممين وتجار التجزئة بقيادة مصمم الأزياء البلجيكي Dries Van Noten الذين اجتمعوا على كتابة رسالة مفتوحة تصف الحاجة إلى إجراء تغييرات على تقويم الموضة بالإضافة إلى التخطيط لخصومات وإطلاق مجموعات جديدة.

على أي حال فإن عالم الموضة يشهد بالفعل لحظة حاسمة للغاية وعجلة التغييرات كانت قد بدأت بالفعل قبل تفشي الوباء الذي ألقى بظلاله وبشدة على صناعة الأزياء، الأمر الذي أجبر المصممين على إعادة النظر في الطريقة التي يعرضون بها مجموعاتهم، ناهيك عن إنطلاق أسابيع الموضة الرقمية التي تقام بشكل افتراضي كان منها أسبوع طوكيو للموضة والتي على ما يبدو أنها ترسم ملامح الاتجاه الجديد.