سان لوران رسمياً خارج التقويم الرسمي لأسبوع باريس للموضة

إعداد دينا الحمصي / Apr 29 2020 / 04:54 AM

"هذا ليس وداعًا لأسبوع الموضة في باريس، ولكن التغيير الذي نشعر به ضروري في هذه اللحظة"

سان لوران رسمياً خارج التقويم الرسمي لأسبوع باريس للموضة

أعلنت دار الأزياء الفرنسية الشهيرة سان لوران انسحابها رسميًا من تقويم أسبوع الموضة في باريس لموسم ربيع 2021 القادم ولن تتبع تقويم أسبوع الموضة المحدد لبقية عام 2020.، ليكون بذلك عرضها لمجموعة خريف وشتاء 2021 في شهر فبراير آخر عرض رسمي لها داخل التقويم الباريسي.

تشير ماركة الأزياء الفرنسية إلى أن تفشي فيروس كورونا المستجد هو السبب الكامن وراء هذا القرار.

وقالت الشركة في بيان "إدراكًا للظروف الحالية وموجات التغيير الجذري فيها، قررت سان لوران السيطرة على وتيرتها وإعادة تشكيل جدولها الزمني". "الآن أكثر من أي وقت مضى، ستقود العلامة التجارية إيقاعها الخاص، مما يضفي الشرعية على قيمة الوقت والتواصل مع الناس على مستوى العالم من خلال الاقتراب منهم في مكانهم وحياتهم".

آخر عرض لسان لوران كان مذهلاً، حيث أقيم في ساحة تروكاديرو الواقعة مباشرة أمام برج إيفل وتميز بالجرأة والبريق؛ إذ جذب اهتمام أشهر المؤثرات والعارضات أمثال سيندي كروفورد وكيت موس وكاثرين دينوف، وشاركت في العرض أشهر العارضات أمثال ناعومي كامبل وكايا جربر.

كما قالت فرانشيسكا بيليتيني، رئيسة سان لوران: "باريس هي المكان الذي يطمح إليه كل مصمم. هذا ليس وداعًا لأسبوع الموضة في باريس ، ولكن التغيير الذي نشعر به ضروري في هذه اللحظة وفي هذه الظروف الاستثنائية."

تأسست إيف سان لوران على يد المصمم الجزائري الفرنسي إيف سان لوران في عام 1961، وبدءًا من عام 2016 تولى المصمم الإيطالي أنتوني فاكاريلو القيادة الإبداعية للعلامة الفرنسية في الصيف الماضي، حيث نظم معرضًا رائعًا في باريس تكريمًا للمرأة الملهمة للمصمم الراحل "بيتي كاترو"، وهي امرأة كان يعتبرها "توأم روحه".

وفي العام المقبل، ستحتفل الدار بمرور 60 عامًا على تأسيسها، ويأمل الكثيرون من عشاقها مشاهدة عرض مخصص لهذه الذكرى.