بالفيديو: الفنانة المتألقة يسرا والفنان الجميل آسر ياسين والأنيقة الرقيقة درة في حوارات على هامش مهرجان الجونة السينمائي

إختتام فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الجونة السينمائي بطموحات كبيرة للسينما في الشرق الأوسط والعالم

لا أستطيع أن أمنع نفسي من قص تجربتي مع الأميرة والفنانة المتألقة يسرا، قريبة من القلب وتتحدث بلغة الحب فقط.. غلب على نبرة صوتها الناعمة الحماس وهي تصف المهرجان الأحب إلى قلبها في عامه الأول كما غلبت عليها نبرة الحنين وهي تصف مشاعرها تجاه زملائها الفنانين والفنانات والتي تأخذهم دوامة الحياة فلا يتقابلون مثلما يجب وها هي الجونة بمهرجانها الجميل وجوها اللطيف تجمع النجوم معاً.. 

انتهيت من لقائي مع يسرا والفرح يغمرني لأن لغة الحب كانت مثالية وكانت تخيم على نبراتها وتعبيرها لم ينتهي اليوم بل كان لقائنا مع الفنانة درة برقتها ونعومتها من أجمل اللقاءات تتحدث الفرنسية بطلاقة وبعدما تحدثنا قليلاً عن الجونة جلست بنعومة وهي ترتدي فستان أزرق وأبيض ناعم مثلها وبدأنا حوارنا الجميل معها ومن الواجب ذكره أنها تغير لكنتها سريعاً وقد علقت قائلة :"أنا مثل الراديو محطة باللكنة المصرية المظبوطة ومحطة بالفرنسية ومحطة تونسية إلى آخره وبدون خطأ .. ضحكنا واستسلمنا للحديث معها الشيق عن دورها في الشيخ جاكسون وعن أعمالها القادمة 

تركت فندق La Maison Bleue و توجهت بعدها إلى مطعم  Pier 88 بالمارينا لألتقي مع آسر ياسين، فنان متميز، أنيق، مثقف وقد زار الإمارات كثيراً وفكر في أحد فترات حياته أن ينتقل إليها ولعل أكثر ما منعه هو ارتباطه بالعمل والتصوير في مصر.. لم يكن الحديث إليه صعب على الرغم من أن يومي كان مرهق إلا أنه كان هادئاً، واثقاً من نفسه يتحدث بهدوء وهو يدخن سيجارته ريثما يجهز المصور الكاميرا تحدث عن سفره وعن حبه للجونة وعن أولاده في حديث شيق للأسف لم تلتقطه عدسة الكاميرا.. حسه عالي بالأناقة وقد حضر في قميص وردي أنيق وجاكت رمادي فاتح على  جينز أزرق داكن وقد غمرت رائحة عطره المطعم المفضل له حيث نظر إلى صاحب المطعم وهو يشيد بجلستهم الهادئة وجمال المكان. 

تابعوا معنا الحوارات الخاصة والتغطيات الحصرية التي قامت بها هاربرز بازار العربية على هامش مهرجان الجونة السينمائي 

BY