Gabrielle Chanel .. عطر المرأة المتمردة

CHANEL GABRIELLE, CHANEL
تعرفي إلى عطر Chanel الجديد الذي يحاكي كل امرأة تتحلى بشخصية طموحة حرة ومتمردة شبيهة بشخصية Coco Chanel

لطالما كانت كوكو شانيل، أو غابريال وفقاً لشهادة ميلادها، بشخصيتها الأنثوية المتفردة وروحها الحرة المتمردة مصدر إلهام لعطور شانيل الخالدة. وفي كلّ مرة كانت الدار الفرنسية الراقية تبتكر فيها عطراً جديداً كان يختزل في نفحاته جانباً من جوانب شخصية غابريال. ففي العام 1921، تم الجمع بين روح كوكو المتمردة وطبيعة غابريال الجريئة في عطر واحد، هو شانيل N°5. ومع مرور الوقت، أخذ كلّ عطر تقدّمه الدار يروي فصلًا من فصول قصة غابريال التي تنوّعت بين الحب، والصداقة، والمكان، والذاكرة، والمسيرة التي طبعت حياتها المثيرة للاهتمام..

واليوم من خلال عطرها الجديد، تجسّد Chanel أقصى درجات الأناقة لدى المرأة، وتعكس مرة أخرى شخصية غابريال المتمردة وروحها المحبة. ليكون هذا العطر عطر المرأة التي تختار دربها الخاص. القلب المتمرد الذي يخفق داخل كل امرأة للكشف عن هويتها الفريدة من نوعها ليبرز هالتها الطبيعية التي لا تتأثر بأي إرادة خارجية.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                    

لطالما دخلت الأزهار في تركيبات عطور شانيل CHANEL، إلا أنها لم تستخدم يومًا بشكل فردي وحرفي ومجرّد. أما اليوم، ومن خلال عطر GABRIELLE CHANEL، قام مبتكر العطور لدى شانيل CHANEL أوليفييه بولج، بالتعاون مع مختبر ابتكارالعطور وتطويرها لدى شانيل CHANEL باستخدام الزهرة البيضاء لابتكار العطر الحلم الذي يرقى فوق جميع أصناف الأزهار التي استخدمت في تاريخ ابتكار عطور شانيل CHANEL. وقد بدأ أوليفييه بولج من خلال اختيار أزهار الإيلنغ والياسمين وزهر البرتقال، فضلًا عن لمسة من مسك الروم، قبل أخذ مفهوم الزهور البيضاء إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير. من خلال تغيير نطاقها، وفك رموز درجاتها، ركّز أوليفييه بولج اهتمامه على الجزيئات التي تؤلفها. فزاد من حدة الياسمين كما استخدم نفحات من المسك الأبيض لإضافة المزيد من المخملية إلى بتلات الإيلنغ. وسلّط الضوء على الملمس الكريمي لمسك الروم مع خشب الصندل الحليبي وعزز نضارة زهر البرتقال مع قشر المندرين اليوسفي، وبرش الجريب فروت ونفحات من الكشمش الأسود. وتقوم هذه الزهرة الوهمية بأكثر من مجرد إنتاج موجات عطرية على البشرة، فهي تنشر الطاقة المضيئة كهالة من الأزهار. GABRIELLE CHANEL ليس مجرد عطر. إنه ثورة حقيقية ودعوة إلى جميع النساء للإيمان بهويتهن وقدرتهن على تحقيق ما يسعين إليه من أجل العثور على صوتهنّ. ففي الثقة بالنفس هذه تكمن جذور قوتهن التي لا تتزعزع وطموحهن الحازم لتحقيق ذاتهن.


يأتي عطر GABRIELLE CHANEL الاستثنائي في زجاجة استثنائية. فقد استغرق الأمر شهوراً، بل حتى سنوات، لتطوير زجاجة من الزجاج الرقيق، المربع، مع الشكل الذي يستحضر الخطوط المفردة لعطور شانيل CHANEL الأسطورية. هو نتيجة لا تحصى من الإنجازات التقنية. فالـ "مارلوكيت" - الأسفل القليل الانحناء داخل زجاجات العطر – تم دفعه  نحو الخارج  ثم صقله في أعمال زجاج كريستال "بوهيميا".أما لون السدادة، فيتراوح بين الذهبي والفضي الخالي من اللمعية واللامع في آن معاً، والمستوحى من الأزياء الراقية المحفوظة في قسم التراث لدى شانيل CHANEL. وهو اللون الذي يعكس أيضاً العطر المفعم بالضو؛ والذي يعكس كذلك الكمال في البطانة الداخلية للسترة. وتحوي العلبة المنقوشة الحصرية الخاصة بشانيل CHANEL زجاجة العطر مثل كنز ثمين، بحيث يناسب النقش الداخلي شكل الزجاجة تماماً وكأنه انعكاس لها. إنها بلا شك طريقة للاحتفاء بالترف الحقيقي وكشف الضوء المكثف المركّز في الزجاجة المصقولة.

CHANEL GABRIELLE, CHANEL