إيطاليا.. أقرب ممّا تظنين

'ربيع / صيف 2017', أنطونيو ماراس, اسبوع الموضة, سيتي ووك دبي, ايطاليا
اكتشفي كيف مزج أنطونيو ماراس بين الثقافتين العربية والإيطالية هذا العام في اختتام أسبوع الموضة العربي في دبي.

الدخول إلى متجر أنطونيو ماراس في السيتي ووك في مدينة دبي تعتبر طريقاً مختصرة إلى إيطاليا؛ حيث يوجد قسم كبير في المتجر لتناول الطعام من قائمة تزخر بفن الطهي الإيطالي والتي مختومة بلمسة فنيّة على الغلاف من رسومات مصمم الأزياء أنطونيو ماراس. والقسم الآخر مليء بالقصص المستوحاة من Scarlett O'Hara, بطلة قصة Gone with the Wind ومليء أيضا بالإلهام من جزيرة "سردينيا" الإيطالية التي نشأ فيها المصمم، كلها مترجمة إلى قطع جميلة من الملابس والأحذية والإكسسوارات.

س: هلا تحّدثنا أكثر عن رأيك في أسبوع الموضة العربي بشكل عام، وعن اختتام المعرض بتصاميمك؟

ج: شعرت بالامتنان الشديد عندما تمت دعوتي للمشاركة في المعرض، حيث شاركت الجمهور مجموعة أعتقد أنها تناسب هذه المنصة. فقد قمت بتصميم بعض القطع المستوحاة من العباية والقفطان لتكريم المرأة العربية. ويمكن للمرأة ارتداء هذه التصاميم بطرق مختلفة، إما بطريقة محافظة ومتواضعة أو بشكلٍ آخر، لكن مع نسيج القماش نفسه.
س: ما رأيك في ذوق المرأة العربية في الخليج العربي؟
ج: أنا أرى المرأة العربية عازمة وقوية ومتمكنة جداً، وهذا أمر جذاب فعلاً برأيي. فثمة الكثير من التنوع بين النساء في دبي، وكأنها بابيلون السحرية. هناك نوع من التأثير بين النساء العربيات وبقية العالم.
س: ما الذي يلهمك عندما تصمم؟ وهل يمكنك أن تحدثنا أكثر عن تصاميم مجموعة الربيع والصّيف؟
ج: أبدأ في التصميم لمجموعتي من خلال قصّة أريد أن أعبر عنها. وأشارك بعد ذلك هذه القصة مع فريقي. وهذه هي طريقة تطوير التصاميم. وهذا الأمر ينطبق على مجموعة الرّبيع والّصيف التي عرضتها في أسبوع الموضة العربية.
(يجلب أنطونيو الفستان ويبدأ بالشرح)
القصة الأولى هي عن Scarlett O'hara من الفيلم المبدع Gone With the Wind. وهذا منزلها في جنوب جورجيا (يقوم بالإشارة إلى القطعة الفنيّة)، المليء بالمساحات الخضراء والورود. تخيلت سكارليت أثناء مغادرتها المنزل وذهابها إلى الصحراء، حيث التقت امرأة عربية، واكتشفا معاً مشاعر وأحاسيس الموضة، ليصبحا الشخص نفسه ويتشاركا طريقة التعبير ذاتها.
س: هل لديك أي مخططات مستقبلية لافتتاح فروع لمتجرك في دول مجلس التعاون الخليجي الأخرى إلى جانب الإمارات والكويت؟
ج: نعم بالطبع، نحن نجتمع حول هذا الموضوع الآن. وأنا بالتأكيد أتحيّن هذه الفرص. لقد كانت هذه بداية جيدة جداً، لتصاميم أنطونيو ماراس وإسولا ماراس. وسيكون هناك المزيد من تصاميمي في دبي وغيرها من مدن دول مجلس التعاون الخليجي.

BY

'ربيع / صيف 2017', أنطونيو ماراس, اسبوع الموضة, سيتي ووك دبي, ايطاليا