وجهة مشاهير الأزياء: مونتينيغرو

سفر, مونتينيغرو, الهروب, سياحة
سفر, مونتينيغرو, الهروب, سياحة
حوض السباحة في فندق "ريجينت بورتو مونتيينغرو
1/2
Full ScreenGridview
يستكشف موقع بازار مونتينيغرو، ملعب المشاهير وأرض الأحلام الوهمية

تبدو مناظر مونتينيغرو الطبيعية شبيهة بالأماكن الساحرة المذكورة في قصص وروايات الأطفال. ولكن يبقى السؤال، أي قصة أو رواية نقصد؟ يشعر المرء وكأنّ الجبال الألبية المذكورة في قصة "هايدي" للكاتبة "جوهانا سبيري" ظهرت فجأة وانسكبت في المياه الفيروزية المذكورة في رواية "عائلتي والحيوانات الأخرى" لـلكاتب "جيرالد دوريل". فخط مونتينيغرو الساحلي الأدرياتيكي الذي يمتد على 200 ميل ويقع جنوب دوبروفنيك هو واحد من أجمل المناظر التي يمكن تخيلها. لهذا السبب، يؤدي هذا البلد الصغير دور المضيف لعدد كبير جداً من المراكب الضخمة مع حلول فصل الصيف.

أما ملعب المراكب الفخمة الكبيرة الأولفهو بورتو مونتينيغرو، المرفأ المصمم بذوق رفيع على طول ساحل منطقة كوستا سميرالدا في سردينيا حيث يمكن التسوق حتىالإرهاق (لكل من Dolce & Gabbana وRalph Lauren وDries Van Noten   متاجر خاصة فيها)، وتناول الطعام الجيد في فندق "ريجنت بورتو مونتينيغرو" ذي النجوم الخمس الذي يقدم أوسع مجموعة من المطاعم الفاخرة على الساحل.  

ولكن تبقى المياه المذهلة والعجيبة نقطة الإغراء الأبرز. فيتجه الأثرياء الذين يتمتعون بنفوذ سياسي إلى الأكواخ الجبلية المحاطة بأشجار الصنوبر وإلى الشواطىء الزهرية المكسوة بالحصى، وهذا ما يجدر بالجميع فعله. خليج بوكا مذهل على نحو خاص، فهو حوض مياه واسع محاط بجبال عملاقة ولطالما كانوا يخالونه مضيقاً. وتحيط بالمياه مجموعة من البلدات المذهلة التي تعود إلى القرون الوسطى وشكلت جزءاً من الإمبراطورية البندقية بين القرنين الخامس عشر والثامن عشر. والأشهر من بينها هي بلدة كوتور، معلم تاريخي عالمي بحسب تصنيف منظة اليونيسكو، وتضم أسواراً تمتد حتى الجبل ولا يمكن أن يسير في طرقاتها إلا أشخاص أقوياء يتحلون بالعزم. ولكن حتى أصغر المدن والبلدات، كبيراست الجميلة مثلاً، تقدم بالإضافة إلى السحر الريفي البسيط مظاهر الهندسة المعمارية المزدهرة والمتقنة التي كانت ملكاً للأثرياء والحكام الذين عاشوا منذ زمن (كقبتين من طراز الباروك على سطح كنيسة صغيرة هنا وقالب حلوى لزفاف  ضخم يليق بقصر هناك).

حوض السباحة في فندق "ريجينت بورتو مونتيينغرو"

بعد تمضية بضع ليال في جو "ريجينت" المترف والفاخر، انتقلت إلى منتجع "أمان سفيتي ستيفان"، المكان الذي يشبه الأحلام حتى تكاد لا تصدق أنّه حقيقي. في الماضي، كانت هذه الجزيرة موصولة بالبر الرئيس عبر معبرها الخاص،وكانت قرية للصيادين.وحدها منازلهم الحجرية التقليدية التي تحولت الآن إلى 50 غرفة بقيت مع 4 - أجل 4- كنائس صغيرة، وساحة القرية ومتاهة صفوف من الأزهار تسحرك فتتوه فيها.

كان "سفيتي ستيفان" فندقاً أسطورياً في ستينيات القرن التاسع عشر، ومأوى لصوفيا لوران وإليزابيث تايلر وريتشارد بورتن.فجددته شركة أمان مع إضافة 3 أحواض سباحة ومنتجع صحي مذهل بقدر ما هو ضخم. ولكن حتى هنا، يبقى سحر الطبيعة عنصر جذب: وفي هذه الحالة، إنّه الهور الذي يشبه حدوة الحصان المثالي لالتقاط أجمل الصورفي جوار حدائق المنتجع الصحي المائية- أي شاطئ كوينز الذي يُقال إنّه الأروع في البلاد. أخطط للعودة إلى مونتينغرو لمزيد من البراهين التي تثبت جمال هذا البلد وسحره...

يرتفع سعر باقة تشمل 7 ليال في مونتينغرو لشخصين إلى18500 درهم.تشمل الباقة 3 ليال في منتجع"أمان سفيتي ستيفان" وليلتين في "ريجينت بورتو مونتينيغرو"، وليلتين في "فورزي ماري".تؤمن الرحلات الدولية والنقل وكالةOriginal Travel (4990 3582 20 44+).

BY

سفر, مونتينيغرو, الهروب, سياحة
سفر, مونتينيغرو, الهروب, سياحة
سفر, مونتينيغرو, الهروب, سياحة
سفر, مونتينيغرو, الهروب, سياحة
حوض السباحة في فندق "ريجينت بورتو مونتيينغرو