معرض Hashtag Abstract: كيف يغيّر العصر الرقمي طريقة تقديرنا وفهمنا للفن؟

كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
1/8
Full ScreenGridview
من جامع إلى قيّم على معارض فنية، اسكتشف كاميار مالكي العصر الرقمي وقدرته على تغيير نظرتنا إلى الفن ورأينا فيه من خلال أول معرض له بعنوان Hashtag Abstract. التقت فيليسيتي ستوكس بمالكي وناقشت معه الدور الذي يؤديه الإنترنت في الفن البصري.

أحدث الإنترنت تغييراً هائلاً في طريقة رؤيتنا، وفهمنا وجمعنا للفن. يحيط بنا في حياتنا اليومية تيار دائم من الصور، ويقدم لنا طرقاً جديدة متنوعة للتفاعل مع الفن. لا يعلّق جامع الفنون الإيراني المقيم في لندن كاميار مالكي في معرضه الأول Hashtag Abstract على التحوّل القائم الذي يطال طريقة رؤيتنا وتقييمنا للفن فحسب، إنما يناقش كيف تنشأ التيارات عضوياً. أقام مالكي هذا المعرض استناداً إلى خلفية تمتد على مدى سنوات عديدة من الخبرة في مجال الفن المعاصر اكتسبها من ريادة عائلته في هذا المجال وشغفها بجمع الفنون.ويرمي من خلال هذا المعرض إلى إقامة جسر يصل بين حبه للفن ورغبته في تقديم الفنوتنظيمه وسط عالمنا الحالي الذي تسيطر عليه التكنولوجيا.

يركزموضوع معرض Hashtag Abstractعلى التغير الذي طرأ على جمع الفن خلال الثورة الرقمية. ما الذي شجعك على استخدام هذا الموضوع؟

بات الناس بفضل إنستغرام، وفيسبوك ومنصات التواصل الاجتماعي أكثر قدرة على الاطلاع على الفن وعلى البحث في مجالاته وشراء الأعمال الفنية. لم تعد زيارة صالة عرض أو المشاركة في مزاد علني أمراً ضرورياًلشراء عمل فني. اشتريت حديثاً أول عمل فني لي عبر الإنترنت، رأيته على إنستغرام فابتعته حتى من دون أن أعاينه شخصياً. ومن هذه التجربة استوحيت معرضي. 

يشير عنوان المعرض Hashtag Abstract إلى ظاهرة العصر الرقمي السريع التطور وتأثير وسائل التواصل الاجتماعي على الفن، كيف سمحت هذه المنصات الحديثة للناس بالاطلاع على الأعمال الفنية ومشاركتها والتعليق عليها، وأخيراً انتقادها.

كيف اخترت الفنانين؟

أؤمن بأنّ مستقبلاً باهراً ينتظر هؤلاء الفنانين. ثلاثة فنانين من أصل أربعة لا يملكون صالات عرض في المملكة المتحدة وأردت تقديمهم للجمهور الدولي المقيم في لندن.

كان كاسبر سون أول فنان أشتري من أعماله عبر موقع إنستغرام، ومشاركته عنت لي الكثير. طبّق بواسطة فرشاة الدهان طلاءً صناعياً على اللوحة ليحصل على مساحة مثالية. ثم رشّ طبقات من المواد الكيميائية على اللوحة فتفاعل الطلاء وتغيّرت الألوان لتحدث أثراً بصرياً ملفتاً. ومزج بعض المواد الكيميائية المختلفة مع مواد أخرى واستخدمها بطريقة مغايرة ليلقي الضوء على الفكرة التجريدية. لوحاته الجديدة التي استخدم لتنفيذها رماداً بركانياً خالدة!

أما أوليفر كليغ فقد تعرفت إليه منذ بضع سنوات. إنّه في الأصل رسام رمزي يعمل بعدة مواد كخلفية. لمعرض Hashtag Abstract، قدم نوعاً جديداً من العمل واقترب من عنوان المعرض من خلال التقاط صور كنقطة انطلاق في اتجاه نقطة تجريدية. من الممتع رؤية عمله مباشرة تماماً كرؤيته عبر الإنترنت. يعرض كليغ أعماله حالياً في معرض في بينالي البندقية.

يبحث كريستوفر كوهن على توازن بين الحركة التقليدية والمدارس الهندسية للتجريد. وضمن مشاركته في هذا المعرض، ظن كوهن أنّ الزائر سيرى في اللوحات شاشة تلفزيون مسطحة أو جهاز iPad – مازجاً الشكل التقليدي للوحة والتكنولوجيا الراهنة.

أما ريتشارد هوغلوند فيستخدم في عمله اللغة والعلامات كنقطة انطلاق محولاً الأشكال الطولية إلى تركيبات مجردة حنونة. استخدم بعض المواد كالصدف التي جمعها على ضفاف نهر المسيسيبي، والغبار الرخامي، والعظامالمسحوقة، والرصاص، والقصدير، والفضة والذهب ليقدم إحساساً بالنغم، رنيناً، مزاجاً، عمقاً، لوناً، بصيرة وتاريخاً. اشترى شارل ساتشي عملين من الأعمال المعروضة في هذا المعرض.

برأيك كيف يتعين علينا أن نستكشف الفن في عصر الإنترنت؟

لا بدّ أن نستكشف الفن في كل العصور، فأهمية الفن تُستقى من مدى حسن تفسيره للحظة. برأيي، لم يتمكن الفن من اللحاق بركب الإنترنت.وفيما نُشرت بعض المقالات التي تناقش الفن بعد عصر الإنترنت، بدأنا نرى فناً ومعارض تستجيب لبعض التطبيقات على غرار إنستغرام أو ترتبط بها. عززت مواقع التواصل الاجتماعي لا سيما إنستغرام، وطبعاً منصات أخرى أيضاً، قوة الصورة كأداة للعمل. وبهذا بدأ الإنترنت بالتأثير على الفن. لا جدوى على الإطلاق من تجاهل هذا التغيير.

هذا هو جيل الفنانين الأوئل الذين أولوا اهتماماً كبيراً لتأثير مواقع التواصل الاجتماعي على عملهم. هل يرغبون في التواصل مع جمهورهم رقمياً؟ وإن كانت هذه هي فعلاً رغبتهم، كيف يُترجم عملهم عبر الإنترنت؟

غيّر عصر الإنترنت طريقة رؤيتنا للفن وتعاطينا معه. كما سبق وذكرت، تحوّل الناس إلى نقّاد بفضل مواقع التواصل الاجتماعي – فتغيّر بذلك ميزان القوى. لم يعد بإمكان أحد أن يملي على الناس ما يقولون.

بدأت صالات العرض تنشئ تطبيقات لتعرض أعمال هواة الجمع المحتملين. وباتت دور المزاد العلني تتيح خاصية الشراء عبر الهواتف الذكية. عموماً، يشهد مجال الفن تحسناً رقمياً.

أود أن أوضح أمراً آخر على قدر عال من الأهمية: لا أظن أنّ المجال الرقمي يجب أن يحل محل التجربة الملموسة للفن كزيارة المعارض وصالات العرض على سبيل المثال ولا يمكنه أصلاً أن يحل محلها. إلا أنّه بإمكان المساحة الرقمية أن توفر أدوات رائعة للتعاطي مع العمل الفني، والمعارض، والمؤسسات والفنانين. وهكذا تكون هذه المساحة إضافة وليس بديلاً. إنّ العلاقات مع الناس وصالات العرض تبقى مهمة لا تُقدر بثمن ولا يمكن توطيدها إلا من خلال زيارة المعارض وصالات العرض والمتاحف والفعاليات السنوية.

هل تركت مواقع التواصل الاجتماعي أي تأثير على مجموعتك الخاصة، وما الأعمال التي قررت جمعها؟

على مرّ السنين، كنت أمضي عطل نهاية الأسبوع وأنا أزور الاستوديوهات وصالات العرض باحثاً عن فنانين جدد وأفكار جديدة. كان عملاً منتجاً ومرهقاً. وما تغيّر هو أنّي صرت أستطيع الآن الوصول إلى عدد أكبر من الناس عن بعد، وبالتالي أن أقرر ضرورة الاطلاع عن قرب إلى عملهم أو زيارتهم شخصياً من عدمها. بالتالي، بت أرى أكثر مما أرغب. تقدممواقع التواصل الاجتماعي آلية تساعدني على التعرف إلى الفنانين الذين أود فعلاً الاطلاع على أعمالهم. ولكن يجب ألا ننسى أنّ هذه الرحلة تبدأ من رسالة إلكترونية ترسلها صالات العرض إلى محبي الصور – كلّ ما غير ذلك ليس إلا الخطوة التالية.

أنت جامع أعمال فنية وقد تحولت مؤخراً إلى قيّم على معارض فنية. ما الذي أثار اهتمامك بتنظيم المعارض الفنية؟

أنا جامع أعمال فنية في المقام الأول، أما تنظيم المعارض فجاء نتيجة هذه الخبرة وفعلياً هو صورة تجسد ما أحمله من شغف خاص. أعمل مع فنانين جدد يعرضون أعمالاً لا تخصني، أروّج لأعمالهم ولا لأعمالي الخاصة. حينمايشتري المرء عملاً ما، يتدخل حدسه وقد استمتعت بمشاركة ذوقي مع جمهور أوسع وبالنقاش المحتوم الذي كان يجري أثناء العمل. Hashtag Abstract هو أول معرض لي وأتطلع لتوسيع حلقة النقاش عبر الهاشتاغات التالية #hashtagabstract #kamiarmaleki #ronchinigallery @kammaleki @ronchinigallery.

ما النصيحة التي يمكنك أن تسديها لأي شخص يفكر في العمل في مجال تنظيم المعارض الفنية؟

انطلق! كل ما عليك فعله هو أن تحاول إن كنت تتمتع برؤية قوية وإيمان كبير بالفنانين الذين تعمل معهم. الفن يعني المخاطرة وتخطي الحدود. عملت على مشاريع صغيرة ولا تبتغي الربح وكانت الأحب إلى قلبي. نخطئ حينما نقيّم النجاح ونحدّه بحجم المبيعات.

BY

كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت
كاميار مالكي, الفن الرقمي, ديجيتل ريفيليوتيون, هاشتاغ ابستراكت