ثلاثة علاجات عصرية لشعر صحي ومتألّق..

الشعر, العناية بالشعر, علاجات العناية بالشعر
تعرّفي إلى علاجات الكيراتين والكولاجين والبوتوكس

لا عجب إن كانت المرأة تحرص دوماً على الاهتمام بصحة شعرها ولمعانه، فهو بمثابة الإكليل الذي يتوّج إطلالتها. لكن مع التقدّم في السن، يفقد الشعر شيئاً فشيئاً مادة الكيراتين الطبيعية المسؤولة عن تألقه وصحته، فيصبح عرضة للتقصّف والتساقط، غير أنّ العلاجات العصرية التي تم استحداثها خلال السنوات القليلة الماضية كفيلة بحلّ كافة المشاكل التي قد يعاني منها شعرك ومنحه مظهراً صحياً لافتاً. إليك أهمّ ثلاث علاجات عصرية لشعر صحي وسليم:

1-الكيراتين


إنّ استخدام النوع الفاخر والمناسب من الكيراتين المكوّن من مواد طبيعية من شأنه أن يقوي نسبة الكيراتين الموجودة في الشعر، فيمنحه ملمساً ناعماً ومظهراً صحياً، ويحميه من العوامل الخارجية شأن الحرارة والرطوبة وغيرها من الآثار المترتّبة عن استخدام أدوات التجفيف والتمليس الكهربائية بالإضافة إلى الأصباغ المركزة. لذا، يُعتبر الكيراتين من أهم الوسائل الحديثة لعلاج الشعر التالف والمقصف، بالإضافة إلى الشعر الجاف أو المجعد أو حتّى الشعر المجهد والمتساقط. ومن ميزاته أنّه يتغلغل في الأماكن التالفة في الشعر، وهو يصلح لكافة أنواع الشعر ومختلف الفئات العمرية.

وللمحافظة على فعالية الكيراتين وأثره لأطول فترة ممكنة في الشعر، يُفضّل عدم غسل الشعر أو تثبيت أي كريم أو مستحضر عليه قبل يومين إلى 4 أيام من استعمال الكيراتين، كما يُنصح باستخدام الشامبو المعالج باستمرار بعد استعمال الكيراتين للحفاظ على صحة الشعر وتألّقه. وللحصول على النتيجة المرجوة، لا بدّ من تكرار عملية تثبيت الكيراتين على الشعر مرة كلّ ثلاثة أشهر.

2-الكولاجين

يعمل الكولاجين على تغطية الشعر بغلاف أو طبقة رقيقة، فيمنحه مظهراً أكثر نعومة ولمعاناً وكثافة ويساعد على تفكيك خصلات الشعر المتشابكة، كما أنّه يساهم في تنشيط الدورة الدموية في فروة الرأس.

ولنتيجة مثالية، يُنصح بوضع غلاف الكولاجين على الشعر مرة كلّ ثلاثة إلى أربعة أسابيع، على أن تواظب المرأة على اتّباع نظام غذائي صحي، تُكثر فيه من تناول الخضار والفواكه الطازجة بالإضافة إلى المكسرات النيئة كاللوز والجوز. ولا بد أيضاً من الاهتمام بالشعر في المنزل من خلال استخدام مجموعة متكاملة من مستحضرات العناية بالشعر كالشامبو، والبلسم، والكريم والمصل المدعّم بالكولاجين.

3-البوتوكس

يُعدّ البوتوكس أحد أحدث العلاجات الثورية للعناية بالشعر، وهو يفوق بفعاليته الكيراتين والكولاجين. فبعد أن كان يُنظر إلى البوتوكس على أنّه مادة تجميلية تُحقن في الجلد لتعيد إليه شبابه، بات البوتوكس يلقى رواجاً كبيراً في مجال العناية بالشعر. إذ تعمل هذه المادة على تمليس الشعر ومعالجته من التقصف من جذوره وحتّى أطرافه، من خلال تعبئة وسد الفجوات المتضررة في فروة الرأس والتي غالباً ما تنتج عن الجفاف الناجم عن أسباب عدة كالتلف الحراري جراء التجعيد والتمليس والتجفيف أو تغير اللون بالصبغات. ويتميّز البوتوكس بنتيجته الفورية، إذ أنّه يجدد خلايا الشعر التالفة ويقوي الشعر ويمنحه مظهراً كثيفاً، وفي الوقت نفسه ينعّمه ويجعله أكثر انسياباً.

يمكن تثبيت البوتوكس في الشعر خلال جلسة واحدة في مركز التجميل، على أن تُعاد الجلسة بعد فترة زمنية تتراوح ما بين 4 و8 أشهر بحسب نوعية الشعر وصحته. وإن كانت السيدة تنوي صبغ شعرها بعد الخضوع لعلاج البوتوكس، فننصحها باستخدام الصبغات والألوان المخففة والخالية من الأمونيا بغية الحصول على نتائج إيجابية طويلة الأمد. وقد تم اليوم استحداث أنواع جديدة من الصبغات العصرية التي تتماشى مع علاجات الكيراتين والكولاجين والبوتوكس من دون أن تؤثر على فعاليتها، ويمكن استخدامها عوضاً عن وسائل الصبغ والتلوين التقليدية المركّزة والتي تتسبب عادة بضرر مباشر على الشعر.

نصائح وإرشادات بناءة للحفاظ على فعالية البوتوكس والكولاجين والكيراتين لأطول فترة ممكنة:

-       المواظبة على الاهتمام بالشعر والعناية به في المنزل من خلال استخدام الشامبو الخالي من مادة السلفات، والأقنعة المناسبة الغنية بالفيتامينات والبروتينات، بالإضافة إلى المصل أو السيروم المكمل لعلاجات الكولاجين والبوتوكس.

-       الاستمرار بتطبيق خطوات العناية بالشعر التي اعتادت المرأة القيام بها قبل الخضوع للعلاج، بما في ذلك استخدام الأقنعة المحضّرة منزلياً أو حمامات الزيت الساخنة.

-       عدم تعريض الشعر لمياه أحواض السباحة، لأنّ هذه المياه كفيلة بإتلاف الشعر وفعالية العلاج على الفور.

-       مراجعة مركز التجميل مرة كل أسبوعين على الأقل، للاستفادة من أساليب العناية بالشعر المكملة للعلاج والتي من شأنها أن تطيل أمد فعاليته.

-       الحرص على غسل الشعر جيداً بالماء البارد بعد الاستحمام.

-       تجنب غسل الشعر أو فروة الرأس بالماء الساخن، نظراً لغناه بمادة الأكسجين التي تضر بصحة الشعر.

-       تزويد دش الاستحمام بآلة خاصة لتكرير المياه وتصفيتها للتخلص من الترسبات المضرة بالشعر.

-       الحرص على تجفيف الشعر جيداً بعد غسله، وعدم تركه مبلولاً.

-       تثبيت المصل أو كريمات الحماية على الشعر قبل الخروج من المنزل، لحمايته من عوامل الطقس الخارجية كالحرارة والرطوبة.

-       الالتزام بنظام غذائي صحي يضمن تغذية الشعر والبصيلات وتقوية فروة الرأس. 

الشعر, العناية بالشعر, علاجات العناية بالشعر